تأمل الطبيعة السريلانكية في واحدة من أجمل رحلات السفاري في العالم  

0

رغم كونها متواضعة في أبعادها المادية، ورغم مرورها بعقود تاريخية من الصراع والحروب المريرة، وانفتاحها الثقافي أمام مجموعة واسعة من المؤثرات من المستوطنين الماليين والبرتغاليين والهولنديين والبريطانيين، الذين سعوا كثيرًا ثقافتهم بل وردم بعضها، إلا أن سريلانكا كانت ولا زالت تمثل أحد أرقى الجزر في العالم بحجمها الكبير، حيث تمثل وجهة اقتصادية مهمة للتجار والمغامرين والهنود والعرب والأوروبيين، بحثًا عن التوابل النادرة والأحجار الكريمة، والفيلة الرائعة، ولا تزال احد من أجمل المزارات الطبيعية والوجهات السياحية الخلابة للكثير من السوّاح حول العالم.

ومن هنا اكتسبت سمعتها الأسطورية في جمال الطبيعة كجزيرة وسط الماء؛ حيث تستوعب الأراضي السريلانكية من أدغال الأراضي المنخفضة الغنية بالحيوانات البرية من فيلة ونمور وطيور نادرة، إلى المرتفعات الضبابية والجبال الشاهقة والبحيرات المعلقة والشواطئ الذهبية اللامعة، رغم كونها كانت موقعًا لواحدة من أكثر الحروب الأهلية الآسيوية ضراوة، إلا أنها تظل شعاعًا سياحيًا يبرق في قلب المحيط الهندي للعديد من الأسباب دعنا نتعرف عليها

انطلق في الطبيعة السريلانكية ..

سفاري الغابة

ويتكون رحلة في مدينة دامبولا، حيث يتم من خلال الرحلة استقلال سيارة جيب على طول الغابة في دامبولا، حيث الحيوانات المتنوعة من الفيلة، والأبقار كما يوجد بحيرة تمتد على طول معظم الرحلة، يحيطك من الأعلى طيور نادرة، رحلة خلابة تستغرق ساعة واحدة، والطريق داخل الغابة وعرة نوعًا.

سفاري الفيلة

وتجدها في مدينة كاندي، حيث يتم في هذه الرحلة ركوب الفيلة وأخذ جولة قصيرة داخل المكان وصولاً إلى أخد الأنهر، حيث يقوم الفيل المدرب بمليء خرطومه من الماء والرش على الركاب، ولا تتعدى الجولة 15 دقيقة ويوجد في المكان بعض الطيور ومتحف صغير لهياكل الفيلة

رحلة المانغروف

تمثل رحلة نهرية ممتعة في (بينتوتا-بنتوته)، في منطقة بالابيتيا، وتتم عبر قارب جميل يستغرق ساعة تقريبًا، يتم من خلال هذه الرحلة مشاهدة أشجار المانغروف والطيور والمناظر الطبيعية الخلابة

رحلة إلى موثوراجاويلا

أما إذا كنت تعشق الطبية المائية والبحرية وترغب في لحظات تأمل هادئة نقيه، فليس لك سوى رحلة عبر القارب إلى موثوراجاويلا مارش، والتي تبعد مسافة 20 كيلو متر من مركز المدينة وشاطئ نقمبو، وستحصل على أفضل رحلة بحرية في حياتك إذا ما كانت في الصباح الباكر قبل طلوع الشمس، حيث تستغرق حوالي ساعتين، فتكون الرحلة على متن قارب جميل ومن خلالها يمكن مشاهدة الصقور والقرود وأفعى النهر والببغاوات والنسور.

رحلة صيد في عمق البحر

وعلى بعد 20 كيلو متر من الرحلة السابق ذكرها، تستطيع أن تتمتع برحلة صيد في شاطئ نقمبو، فمدينة نقمبو واحدة من أفضل الأماكن السياحية في سيرلانكا لصيد الأسماك، فيتوافد السياح إليها كونها قريبة للمطار ويستمتعون بمغامرة صيد الأسماك مع السكان المحليين الذين يتخذونها كمهنة لكسب معيشتهم اليومية، ومراقبة السكان المحليين وهم يصطادون هي متعة أخرى في حد ذاتها، فبعد عملية الصيد يمكنك التوجه إلى إحدى الشواطئ للشوي أمام أمواج البحر وغروب الشمس، تجربة رائعة في مواجهة نسائم الهواء الدافئة والرياح الهادئة

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.