مع اقتراب شهر رمضان .. عليك أن تُدرك بعض الأمور إذا كنت تسافر كثيرًا

0

 

يأتي الشهر الفضيل خلال هذا العام، كما يُتَوقع في منتصف شهر مايو القادم، حيث تهب معه نسائم البركة والرحمة والغفران، والمودة والحب والتسامح بين الناس، وزيارة المساجد والأضرحة المقدسة، وتظهر خلاله أقصى معاني الحب والإيمان والتقرب من الله –عز وجل- ، وتقوم عبادة الصيام في رمضان بشكل أساسي على النية وممارسة ضبط النفس والجسد والروح، وتطهير العقل، وبناء علاقة أعمق مع الخالق –عز وجل-  .

نظام صحي متوازن

ليس من الطبيعي أن يجعل الصيام الشخص ضعيفًا، إلا إذا كان لا يتبع نظامًا غذائيًا متكاملًا يمده بالطاقة اليومية وقت الصيام، خاصة إذا ما كان يتضمن لك رمضان القادم العديد من الوجهات والسفريات الخاصة بك، سواء للعمل أو لقضاء وقت رمضاني في إحدى الدول المتزينة في هذا الشهر.

لذلك هناك مجموعة من الأطعمة الأساسية لك في يومك الرمضاني عليك أن تقسمها بين وجبات السحور والإفطار وهي:

  • الفواكه وخضراوات
  • الخبز والحبوب والبطاطا
  • اللحوم والأسماك والدجاج
  • منتجات الألبان مثل الحليب والجبن
  • الأطعمة التي تحتوي على الدهون والسكر

فسيكون من الجيد اختيار نوع واحد من الكربوهيدرات مثل اﻷرز أو المكرونة أو البطاطس أو العيش، فذلك يكفي لتزويد جسمك بما يكفي من الطاقة، دون أن يزيد من السعرات الحرارية، ولاحظ أن السمك واللحمة والدواجن أفضل مصدر للحصول على البروتين، حيث يمد جسمك بجميع الأحماض اﻷمينية التي يحتاجها.

وذلك على عكس ما نراه في العديد من المعاملات الغذائية اليومية من الصائمين الذين يشعرون بالعطش الشديد مع أول ساعات الصيام الصباحية، معللين ضعفهم ذلك بعدم قدرتهم على الصيام، ولكن الحقيقة تكمن في طبيعة الأغذية والأطعمة

الزيتية و”المقلية” والوجبات السريعة المليئة بالتوابل الحارة، التي يأكلونها في وجباتهم، والتي تسبب عسر في الهضم وثقل على المعدة، وأيضًا:

  • عليك إدراك أن الطقس خلال رمضان هذا العام سيكون حارًا، وستمتد ساعاته لمدة أطول، لذا فإن الجسم سيفقد الكثير من الماء والأملاح عن طريق العرق والبول، لذا ننصح بتناول البطيخ والجبنة -وهي تركيبة مصرية شهيرة- حيث أنهما يحتويان على الجلوكوز والأحماض الأمينية اللازمة لتعويض الفقد من الماء والأملاح.
  • وسيكون من الجيد أيضًا شرب كميات معقولة من الماء والعصائر الطبيعية مثل الكركاديه والتمر الهندي، لتجنب الجفاف وإزالة السموم
  • يفضل أكل اﻷطعمة بطيئة الهضم في السحور، تلك التي تحتوي على الكربوهيدرات المعقدة، من الشعير والفول والعدس والشوفان، ومؤخرًا يعتبر تناول البطاطس المسلوقة طريقة أخرى لتجنب الشعور بالجوع أثناء نهار رمضان، وفي الوقت نفسه يقلل نسبة الكوليسترول في الدم عن البطاطس المقلية، وهي معروفة بانخفاض سعراتها الحرارية التي تساعد على التخسيس.
  • الفاكهة في السحور من الأمور المهمة، خاصة التفاح بقشرته سيعطيك الشعور بالشبع أثناء الصيام.
  • كثير من الناس تعودوا على شرب المنبهات من القهوة و “النسكافيه” وغيرها من مشتقات الكافيين، فسيكون من الأفضل تقليل ذلك إلى فنجان واحد من القهوة بعد اﻹفطار، ذلك لأن الكافيين يؤدي إلي زيادة التبول، وبال
  • تالي يؤدي إلي زيادة فقدان المزيد من اﻷملاح المعدنية ويدفع للعطش، وننصح بدلاً من ذلك شرب الشاي الأخضر، حيث إنه يساعد على حرق الدهون بالجسم.
  • استبدل حلويات رمضان الغنية بالدهون مثل “الكنافة والقطايف والبسبوسة”، بالحلويات منخفضة السعرات الحرارية مثل “المهلبية والمشمشية”، حيث يمكن أن تحمي من أمراض القلب واﻷوعية الدموية، ويمكن أن تخفض مستوى الكوليسترول في الدم.

تنبه لبعض الأمور خلال وجهاتك:

إحداث التوازن المطلوب بين وجبتي الفطور والسحور، أمر غاية في الأهمية، يتم من خلال مراعاة بعض الأمور:

  • وجبة الإفطار يجب أن تكون خفيفة وتحتوي على العناصر والمركبات الغذائية الأساسية المذكورة سابقًا.
  • عليك التعجيل بالإفطار، لأن تأخيره يزيد من انخفاض سكر الدم.
  • اصطحاب التمور معك ستكون إيجابية لك، حيث أن المعدة والأمعاء فارغة، ولهم قدرة عالية على الامتصاص السريع للمواد السكرية، مما يؤدي إلى رفع نسبة السكر في الدم، وعدم الإحساس بالدوخة والتعب.
  • خاصة لأن التمرة الواحدة المتوسطة الحجم بديلًا عن حصة فواكه، وتوفر 50 سعرة حرارية، وينصح للصائم بتناول على الأقل ثلاث تمرات يوميًا، ويفضل عدم تناول فواكه أخرى معه في نفس الوقت. 
  • وكذلك يفضل بعد تناول التمر شرب اللبن أو الماء، وبعدها بفترة قصيرة يمكنك تناول وجبة الإفطار
  • سيكون من الأفضل احتواء وجبة الإفطار على الفيتامينات والمعادن الموجودة في الخضروات مثل السبانخ والأعشاب الخضراء والملوخية، والفواكه بدون إزالة القشر منها، والفواكه المجففة مثل المشمش والتين والخوخ.
  • استهلك خلال سحورك من 2إلى 3 أكواب من الماء على الأقل، مع الحرص على شرب كميات صغيرة متفرقة من الماء بين وجبتي الإفطار والسحور، واعلم أنه كلما ارتفع استهلاك الملح، كلما ازداد الشعور بالعطش والحاجة للماء أثناء الصيام.

وإذا كنت في إحدى الدول العربية أو الأجنبية المسلمة راعي السلوكيات الرمضانية التالية:

  • تأكد دائمًا من تحقيق أقصى استفادة من روح المجتمع، عرِّف نفسك بجيرانك وانخرط في الاجتماعات والتواصل مع الأصدقاء والعائلة.
  • اقبل الطعام والشراب
  •  عندما يتم تقديمه خلال الإفطار كما هو علامة على الاحترام والود.
  • يجب أن تعتاد على عكس التوقيت الخاص بك مع ليالي شهر رمضان؛ حيث أن كل شيء يحدث في الليل، وكذلك مراكز التسوق والمطاعم ومحلات البقالة، وما إلى ذلك يفتح في منتصف الليل ويغلق في الساعات الأولى من الصباح.
  • افعل شيئًا لسبب، كعمل خيري مثلًا

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.