من كان يصدق أن مقدونيا وجهة سياحية لها سحرها الخاص! امتلك دليلك الخاص لمعالمها الخيالية

0

تعد مقدونيا من البلاد التي يتهافت عليها السواح من شتى بقاع الأرض، لما تمتلكه من مقومات ومعالم مذهلة، بقعة أرضية تضم مزيج فريد من الحضارات والثقافات.

فتتباهى بمجموعة من أرقى وأجمل المعالم التي تجعلها مقصدًا سياحيًا ذات صيت عالمي، ويظهر ذلك جليًا في روعة ودقة تصميم المباني، وما يخالُها من جبال وحدائق وبحيرات ومدن ومقاصد أثرية ودينية فريدة ومثيرة للغاية، جعلتها متربعة على عرش الجمال الأوروبي، حيث أنها تقع في وسط شبه جزيرة بلقان بجنوب شرق أوروبا.

فلا تقلق .. قرارك لقضاء عطلتك الصيفية أو جزءًا منها في مقدونيا واحدة من أفضل قرارات السفر التي ستجريها على الإطلاق.

فمقدونيا وجهة رائعة لقضاء العطلات، خاصة الأسرية منها، بدايةً من العاصمة سكوبيا مع تماثيلها الكلاسيكية الشاهقة ومبانيها مرورًا ببحيرة أوهريد الجميلة والهادئة، وانتهاءً بمنحدرات التزلج المثيرة في مافروفو.

وقد تجد أنه من الصعب إيجاد دليل واضح ومبسط للسفر وقضاء وقت ممتع، بل وعطلة صيفية مثالية في مقدونيا، وقد تتوفر لك معلومات ضئيلة حول أفضل الأماكن والمعالم السياحية للزيارة في مقدونيا وخاصة في موسم الشتاء، لذا دعونا نستطلع سويًا أفضل ما يمكنك الاستمتاع به في هذا البلد البلقاني الجميل.

لنبدأ الرحلة:

http://

قد يكون الأفضل هو أن تبدأ رحلتك من العاصمة المقدونية سكوبيا، فأفضل طريقة للوصول إلى مقدونيا هو الوصول إلى العاصمة، وذلك باستخدام الحافلة التي قد تبدو قديمة بعض الشيء ولكنها دائمًا منظمة ومجدولة بمواقيت دقيقة.

سكوبيا

تعد مدينة المزيج بين الحاضر والماضي، أكبر مدينة في مقدونيا وعاصمتها، والمركز الإداري والثقافي للدولة، حيث تضم العديد من المعالم الرومانية الأثرية كالمسرح الروماني، وتستطيع زيارة كذلك الجسر الحجري والنصب التذكارية الشهيرة هناك، وإذا كنت من عشاق المجوهرات وأسواق تجارة الذهب فتمتلك المدينة تشكيلة رائعة من أجمل وأجود المجوهرات حول العالم.

ومن خلال متابعة موقع رحلات للعديد من المدونين والرحالة حول العالم، أكد الكثيرون أن مركز مدينة سكوبيا أكثر المراكز التي شاهدوها إثارةً وإعجابًا، حيث تم إعادة بنائها بالكامل في عام 2014، وتضم الآن مباني رخامية هائلة، وأكثر من 240 تمثالًا، فق فوجئوا بفخامة تصميم المدينة ورونقها رغم كونها بلدة صغيرة.

توجه لمنطقة البازار القديم:

وهي تقع على الضفة الشرقية لنهر فاردار في مدينة سكوبيا، ويعد مركز التجارة من القرن 12 حتى الآن، ومازال يتسم حتى الآن بالحركة والحيوية، ويضم كذلك العديد من المساجد والقبور ومباني متحف مقدونيا ومتحف الفن الحديث، فهو خليط عجيب بين التجارة وشراء السلع ومشاهدة المعالم الأثرية في المنطقة، عليك زيارة هذا البازار.

مسجد مصطفى باشا:

أما مسجد مصطفى باشا، فهو بقعة دينية أخرى تتميز بسحرها الخاص في مقدونيا، فقد بني في عام 1492 على يد مصطفى باشا، على قمة هضبة في منطقة البازار القديم التي تحدثنا عنها مسبقًا، ويتضمن المسجد حديقة ورود فاتنة، وقد دفنت ابنة مصطفى باشا في تلك الحديقة.

 

بيت الأم تيريزا:

أمضت الأم تيريزا حياتها الأولى في هذه البلدة والعاصمة، ويعد هذا البيت تمجيدًا لأعمالها الجليلة وتفانيها في خدمة الدين المسيحي وكرمها، ومازال هذا البيت يحتفظ بمتعلقاتها الشخصية كالزي الخاص بها، وشهادة ميلادها والجوائز التي حصلت عليها وكتاب الأدعية المكتوب بأنامل أصابعها

ثم قم برحلة متجهًا إلى جبل فودنو

وهو جبل يقع في الجزء الشمالي من مقدونيا، إلى الجنوب الغربي من العاصمة سكوبيا، وتتمثل أعلى نقطة في الجبل في قمة كريستوفر على ارتفاع 1066 متر.

وهو من أكثر الجبال شهرة في مقدونيا، وبه ممر على ارتفاع حوالي 337 متر، وتتجمع به كمية هائلة من الأمطار خلال العام، فإذا صعدت إلى قمته ستستمتع بالتأكيد بأكثر المشاهد إشراقًا وحيوية للعاصمة، بعيدًا عن صخب وازدحام المدينة نفسها.

وذلك يتم في وسط مشهد ساحر من وجود نسبة ليست بضئيلة من النباتات والأشجار المعلقة والممتدة على الجبال الشاهقة، وتمثل الفترة بين شهري نوفمبر وإبريل أفضل وقت للتزلج في تلك البقعة.

ستحتاج أيضًا إلى ركوب التلفريك في الجبل حتى تحصل على بعض الإطلالات الرائعة على سكوبيا

وسيظهر أمامك بشكل واضح على قمة كرستوفر، الصليب الألفي، وهو أحد أكبر الصلبان المسيحية حول العالم.

الصليب الألفي /صليب الألفية:

يعرف بأنه واحد من أكبر الصلبان في العالم، وتم بناؤه على أعلى قمة جبل فودنو في سكوبيا، ويبلغ ارتفاعه حوالي 66 متر، وبه مصعد هوائي ينقل الزوار لمنطقة الصليب، وستشعر عند النظر إليه بالحضور الجمالي والقدسية الدينية في نفس الوقت، ويعبر هذا النصب التذكاري عن مرور 2000 عام على وجود الدين المسيحي في مقدونيا.

  • الوقت الأمثل للاستغراق في هذه المرحلة: 3 أيام

قبل أن تترك العاصمة المقدونية سكوبيا وتستكمل رحلتك بين معالمها السياحية لا تنسى أن تستقل قاربك النهري في وادي بحيرة ماتكا الساحرة

وهي تعتبر الرحلة النهرية الأمثل في سكوبيا والأكثر شهرة، لكل من يحب الطبيعة والصخور الباردة والمشي لمسافات طويلة، فمن الصعب تصديق أن هذا الوادي الرائع لا يبعد سوى 15 كلم عن الشوارع الحضرية المزدحمة في عاصمة مقدونيا، ويمتد هذا الوادي المثير للإعجاب على مساحة 5000 هكتار وهو موطن لعدة أديرة

وتعد كذلك واحدة من أجمل البحيرات التي تشعر وأنت بداخلها بالاسترخاء والراحة النفسية التي تستخلصها من المناظر الساحرة الموجودة أمام عينك، حيث أنها تحظى بموقع استراتيجي، وسط الهضاب الجبلية والكهوف العميقة.

ولعل أشهرها كهف فريلو ذات الممرات المنحدرة مما يجعلها مقصد سياحي أول في مقدونيا، بالإضافة إلى وجود قرية لاستقبال الزوار، مع الاستمتاع بأشهى المأكولات.

فتستطيع عزيزي السائح خوض رحلة مائية على متن قارب في تلك البحيرة وتتجول فيها كما شئت، حيث يحظى المصور الفوتوغرافي في هذا المكان بالتقاط صور فريدة لن يجد لها مثيلًا في أي مكان.

  • الوقت الأمثل للاستغراق في هذه المرحلة: 1 -2 أيام

جاء الوقت لأن تسير عكس عقارب الساعة حول مقدونيا متجهًا من سكوبيا إلى حديقة ومنتزه مافروفو الوطنية، ولكن قبل الوصول إليها قم بالمرور على مدينة تيتوفو الساحرة أولًا

وقم بزيارة مسجد سارينا زاميجا:

ويعد هذا المسجد من أهم المباني التي تعكس ثقافة وتاريخ وفن عمارة الدولة العثمانية في حقبتها الخاصة، لأنه صمم في عهدها، فيتميز بروعة ودقة التصميم، وذلك يظهر جليًا ذلك في كل جزء من أجزاؤه وخصوصًا مئذنته، ويقع بالقرب من نهر بينا، فلا تفوت زيارته.

والآن توجه إلى منتزه مافروفو الوطنية

وهو أنسب بقعة لمحبي الرياضات الشتوية في جبال مقدونيا كالتزلج على الجليد، فتتمتع مقدونيا بمجموعة من أفضل المنتجعات العالمية لرياضات التزلج، حيث تتمكن من تقديم تحديات مختلفة عبر جبال الثلوج المنحدرة بها، والمناسبة لكل الأذواق، من المبتدئين إلى المحترفين، فهي تستضيف العديد من المتزحلقين من شتى دول العالم، ومن بينها ننصحك بـ:

منتزه مافروفو الوطني:

وتعتبر واحدة من أكبر الحدائق في مقدونيا، إن لم يكن أكبرها على الإطلاق، وتقع حول بحيرة مافروفو، والتي تحتضن بدورها أعلى قمم جبال في مقدونيا وتقع على مساحات شاسعة، وتعد زياراتها من محبي رياضة المشي والانسجام مع الطبيعة والتزلج الجليدي، واحدة من أكثر العادات التي تميزها.

وتحتوي على ثلاثة خطوط تلفريك و11 موقعًا مختلفًا للتزلج، وتتضمن 25 كيلومترًا من المنحدرات الثلجية، و14 مصعدًا لنقل الزوار، وتتضمن مسارات للمبتدئين والمتقدمين وأصحاب الخبرات، ويقدر متوسط الغطاء الثلجي بـ 70 سم.

يقول عنها المدونون والرحالة: ” مافروفو جميلة جدًا، بحيرة زرقاء مشرقة مع كنيسة حجرية نصف غارقة والجبال البيضاء الثلجية في كل مكان، المدينة صغيرة حقًا ولا يوجد سوى مطعمين ومتجر صغير للزاوية، لكن ذلك يضيف الكثير إلى سحرها الهادئ”

ويمكنك الاستمتاع بالإقامة في إحدى هذه الفنادق المشهورة بالمنتزه:

  • Vertical Hostel Mavrovo
  • Ski Hut Gorica Mavrovo
  • Macedonia Traditional House Yeti
  • Hotel Redika
بوبوفا سابكا:

ويعد منتجع تزلج جليدي يطل على مدينة تيتوفو على قمة جبل شار، ويحتضن 10 كيلومترات من المنحدرات، و10 مصاعد تليفريك تنقل الزوار، ويقع مسار التزلج على الجانب الجنوبي من جبل شار على ارتفاع 1875 م، على بعد 18 كم من تيتوفو و48 كم من مدينة سكوبي،ويرتبط المنتجع بشكل جيد بالمدينة عن طريق البر وقطارات السكك الحديدية.

وتشتهر مدينة تيتوفو ببعض المساجد القديمة التي يعود تاريخها إلى القرن السابع، وكذلك يقع دير ليشوك مع كنائس St. Athanasius و St. Holy Virgin، من القرن الرابع، على بعد 8 كم من المدينة.

وفي ساحة دير لوشوك، يوجد قبر المعلم المقدوني كيريل بيكينوفيك الذي ولد عام 1770، وتكريماً له، يستضيف هذا الدير اجتماعًا دوليًا للمترجمين الأدبيين.

ويمكنك الاستمتاع بالإقامة في إحدى هذه الفنادق المشهورة بالمنتزه:

  • Konak – Popova Sapka
  • Villa Trendafilov, Popova Shapka
  • الوقت الأمثل للاستغراق في هذه المرحلة: 3 أيام

يعد الخروج من مافروفو صعب بعض الشيء، فيمكنك العودة إلى سكوبيا بالحافلة أولاً أو ركوب حافلة أو سيارة أجرة إلى كافاسان قبل التوجه جنوبًا إلى بحيرة أوهريد

قالوا عنها: “هي واحدة من تلك الأماكن التي تقع على الفور في حبها، على الرغم من أن محطة الحافلات والمدينة ليست شيئًا مميزًا، لكن بمجرد أن تتسلق التل عبر البلدة القديمة وتطل على البحيرة، ستدرك على الفور لماذا وصفوها بجوهرة تاج مقدونيا”.

وتعد أوهريد من أهم المزارات السياحية التي يقصدها السواح من شتى بقاع الأرض، لأنها تقع على ضفة بحيرة رائعة الجمال، وهي بحيرة أوهريد، ولعل أبرز ما يميزها شواطئها الخلابة ومنازلها الطينية القديمة وبعض أبراج الكنائس الأثرية.

وتتضمن أيضًا العديد من الغابات لمحبي المغامرة والانسجام مع الطبيعة، وتعرف بأنها مدينة سكنية مميزة، ومفعمة بالحياة والحركة بسبب تواجد الكثير من المطاعم والمقاهي والأسواق بها.

 

زر موقعنا

أما حديثًا عن بحيرة أوهريد، فتعتبر واحدة من أعمق بحيرات العالم، في حين أنها الحد الفاصل بين مقدونيا وألبانيا.

ونضمن لك عزيزي السائح أنك ستجد هناك مغامرة من أجمل المغامرات التي ستقضيها في حياتك، فتستطيع التنزه والاستلقاء على شاطئ البحيرة مع ممارسة هواية الصيد في قرية كانيو الشهيرة بالصيد، مع تذوقك لألذ المأكولات البحرية في المطاعم المنتشرة على المنحدرات الصخرية للبحيرة.

قم بزيارة كنيسة القديس يوحنا كانيو:

تعد من أجمل الكنائس الموجودة في الدولة، في حين أنها تطل على البحيرة وتقع على منحدر، وفي تصميم بنائها مزجت بين فن العمارة الأرمينية والبيزنطية، كما أنها تعتبر ملاذًا خاصًا لمحبي صيد الأسماك، لأنهم يقومون بصيد الاسماك من بحيرتها التي تطل عليها.

  • الوقت الأمثل للاستغراق في هذه المرحلة: 4 أيام

وبعد بحيرة أوهريد، توجه مباشرةً إلى ثاني أكبر مدن مقدونيا، بيتولا

مدينة بيتولا .. مدينة القناصل:

سميت بهذا الاسم لاحتضانها العديد من قنصليات الدول الاوروبية، وتعد بمثابة حلقة الوصل بين جنوب البحر الادرياتيكي مع بحر إيجه ووسط أوروبا، فتقع جنوب شرق بحيرة أوهريد

قالوا عنها: “ستكون ردت فعلك الأولى عن المدينة أنها قبيحة وغير ملحوظة تقريبًا، ولكنها خطأ! فعلى الرغم من أن بيتولا ذات مظهر صناعي ومقفر في الأماكن، إلا أنك عندما تخدش السطح ستجد انها في الواقع مدينة جميلة ورائعة”.

فبمجرد إزالة الضباب وخروج الشمس، ستدرك أن بيتولا محاطة بسلسلة من الجبال المذهلة؛ لذلك تعد من أفضل الاماكن المحببة لعطلات العائلات، فلا تفوت زياراتها مع أسرتك، حيث أنها تتضمن مجموعة واسعة من معالم الثقافة في مقدونيا.

ولكي تكتمل رحلتك لتلك المدينة ستجد بجانبك مطاعم ومقاهي ومتاجر تجارية مثالية وعالمية، وتحظى تلك المدينة أيضًا ببعض المواقع الأثرية كمتحف بيتولا التاريخي

  • الوقت الأمثل للاستغراق في هذه المرحلة: 3 أيام إذا كنت تخطط للمشي في جبل بابا

ومن بيتولا، يمكنك التوقف شمالًا إلى بريليب، وهي مدينة ذات سلسلة جبال مذهلة في الخلفية، ومن ثم يمكنك العودة مرة أخرى إلى سكوبيا، أو الخروج إلى إحدى البلدان المجاور من هناك إذا أحببت ذلك.

أطباق ومأكولات مقدونيا الشهيرة:

يعد طبقي tavce gravce وmusaka، أشهر طبقين في مقدونيا، وحيث تتكون الثانية من شرائح البطاطا والباذنجان والبصل واللحم والخضار

ومن أشهر المطاعم الحلال في مقدونيا

Destan

يقدم أشهى المأكولات التركية المشوية فلا تفوت تجربته أنت وأسرتك

Kosmos

يقدم ألذ مأكولات أوروبا الشرقية المشوية كالكباب والكفتة وغيرهم من المشويات اللذيذة

أما عن أشهر المطاعم العالمية الفاخرة في مقدونيا فننصح بـ:

Vodenica mulino

يقدم ألذ المأكولات البحرية الإيطالية والأوروبية المناسبة للأشخاص النباتيين

عدد ساعات عمله: من الساعة 12 مساءً حتى 11:59 مساءً، عدا يوم الأحد

Gostilnica dukat

يقدم ألذ المأكولات الأوروبية والعالمية المشوية والمناسبة للشخص النباتي

عدد ساعات العمل: من الأحد للخميس الساعة 8 صباحًا حتى الساعة 12 صباحًا، والجمعة والسبت من الساعة 8 صباحًا حتى الساعة 1 صباحًا

Skopski merak

يقدم أشهى الأطباق الأوروربية والعالمية مع الخضراوات ويعد هذا المطعم مناسبًا لعقد اجتماعات عمل رسمية ولأي مناسبة خاصة

عدد ساعات عمله : يوميًا من الساعة 8 صباحًا حتى الساعة 12 صباحًا

مطعم أوهريد

ويقع على ضفاف بحيرة أوهريد ويتميز بصغر حجمه، ويأخذ شكل قلعة صغيرة، مع كونه منفرد بإطلالته الساحرة على مشاهد مدينة أوهريد، وعلى جمال شكل البحيرة التي تأخذك لعالم الخيال مع تقديم ألذ وأفضل المأكولات ولكن أسعاره مرتفعة، ونال شهرة واسعة حتى أصبح مزار سياحي لكل من زار مقدونيا.

 

زر موقعنا

نصائح عند زيارتك لمقدونيا

  • إذا رغبت في التحدث مع السكان المحليين، فيستلزم عليك شراء كتاب مفردات اللغة المقدونية مع العبارات الاساسية الشائعة، لأن السكان لا يتحدثون اللغة الانجليزية جيدًا، لكن سائقي الأجرة هم الذين يتحدثون الانجليزية بطلاقة.
  • لست بحاجة لشراء مياه، لأنك بالفعل ستجد العديد من صنابير المياه حولك، وآمنة تمامًا ومتوفرة بكثرة حول أرجاء المدينة
  • لحماية وسلامة جواز سفرك، يجب تركه في الفندق التي حجزت فيه بدلًا من اصطحابه معك في كل مكان
  • الدين المسيحي هو أكثر الأديان شيوعيه هناك حيث انه يوجد حوالي 33% من السكان مسلمين، في حين أن المقدونيين الأصليين كانوا سكان الجبال ويمارسوا الحرف اليدوية والزراعة ويرعوا الاغنام مع انتشار العديد من القرى في وسط الجبال مما يجعلهم في مأوى بعيد عن الاعتداءات الأجنبية الخارجية.
  • عملة مقدونيا الدينار المقدوني، ولغتها الأساسية هي اللغة المقدونية.

أفضل وقت لهذه الرحلة المشوقة:

وتستطيع زياراتها في أي وقت في السنة ولعل أفضل أوقات الزيارة في الفترة مابين مايو إلى سبتمبر، فيمكنك الاستمتاع برحلة لن تفارق ذاكرتك أبدًا ما حييت.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.