إليك دليل خاص لرحلة لن تنساها في أوروبا..خطط لصيفك القادم بمجموعة متنوعة من الجواهر الأوروبية

كن أنت الملهم واكتب عن مغامرتك الخاصة

0

هل تخطط لزيارة أوروبا في عطلتك الصيفية القادمة؟ اختيار رائع، ولكن أين تريد أن تذهب؟ إنها بقعة جغرافية كبيرة ومليئة بمجموعة جواهر ومعالم نفيسة.

لا تقلق، نعلم أنها زاخرة بالعديد من الوجهات السياحية الجذابة والمثالية لقضاء هذا الموسم من السنة، ولكن هناك مجموعة من البقع التي تعكس قمة الجمال الأوروبي خاصة في شهر أغسطس من كل عام، ونحن على دراية وعلم تام باختلافات الرغبات والاتجاهات والشخصية نحو طبيعة الوجهات السياحية المفضلة إليكم.

ولكن كيف لك أن تفوت مثل هذه المشاهد النفيسة! لذا كن مستعدًا لها في صيفك القادم أنت وأسرتك، ولنعرف المزيد عنها سويًا.

عبد الله المري يكتب:  

كانت بداية الرحلة عندما قررت السفر إلى الدول الأوروبية برفقة عائلتي، قمت بالتجهيز لهذه الرحلة المثيرة بوضع خطة للسفر بتحديد المواقع الأمثل للزيارة حيث تمتد هذه المغامرة إلى 20 يومًا.

في النمسا

انطلقنا جميعًا في البداية إلى النمسا إلى مدينة زيلامسي حيث قضينا 4 أيام ساحرة هناك، ولكن قمنا في البداية بحجز شقة خاصة في شاليه دراي برودر، الواقعة بين زيلامسي والكابرون، وبعد ان قمنا بتفريغ أمتعتنا، انطلقنا نحو أول معلم سياحي حيث تتواجد جبال الكابرون، استمتعنا للغاية بتجربة التزلج على الجليد هناك.

 

ثم تطرقنا إلى حديقة الحيوانات المذهلة هناك، كانت تعج بالعديد من الحيوانات المختلفة من كافة الأصناف حول العالم، ولكن المنظر المبدع والساحر بالفعل كان بمصاحبة شلالات الكريمل المرتفعة، كانت هائلة وعظيمة للغاية!

وهي بالطبع أكثر إثارة من رحلتنا القاربية في بحيرة زيلامسي بعد ذلك، ولكن تلك الأخيرة لم تكن مملة مطلقًا، بل كانت تمتلك ذاك الطابع التأملي الخاص، منظر تلك الجبال الشاهقة التي يتخللها المنازل والمعمار الهندسي الراقي والمتزينة بالألوان المختلفة، وكل ذلك يحيط ببحيرة صافية هادئة وساكنة.

انطلقنا بعد ذلك إلى مدينة إنسبورك -مدينة نمساوية وعاصمة ولاية تيرول الواقعة في الغرب-، حيث أمكننا مشاهدة “البيت المقلوب” هناك، وقضينا بعض الوقت في حديقة الفراشات، كانت خلابة وساحرة وبسيطة وفاخرة بكل تفاصيلها الطبيعية.

 

إلى سويسرا

استكملنا رحلتنا إلى سويسرا، حيث قرية هايدي الجميلة، بمساحاتها الخضراء الممتدة على الجبال والمطلة على لوحة البحر في مشهد طبيعي آخر خلاب في هذه الفترة من السنة.

ولكننا لما نجلس هناك كثيرًا، فقد سارعنا خطواتنا إلى زيورخ، وجهتنا الأساسية، حيث قمنا بحجز غرفتنا في فندق موفبك لمدة يومين، لنتوجه في اليوم الثاني مباشرةً إلى انترلاكن -تبعد ساعة من زيورخ-مقبلين على البحيرة الزرقاء “بلو سي” هناك، ومنها إلى شلالات تروميل باخ الشهيرة، لتنتهي أمسيتنا في مطعم مهراجا الهندي، لا بد أن تجرب الوجبات هناك فهي لذيذة.

ومنها إلى فرنسا

عدنا مرة أخرى إلى الفندق استعدادًا لوجهتنا التالية والتي كانت -مع بداية يوم جديد-مدينة ستراسبورغ الفرنسية، في أعلى الشمال الشرقي لفرنسا، لنقضي هناك ليلة واحدة، حيث بدأنا نستنشق رحيق الرومانسية المعهودة لأرجاء فرنسا، وشاعرية الأجواء والطرق في هذه المدينة.

ولكن كيف لنا أن نترك فرنسا بدون أن نقضي بعض الوقت في باريس الحالمة، نعم عزيزي القارئ، توجه إلى هناك مباشرة في اليوم التالي لك، واحجز في أداجيو باريس للشقق الفندقية؛ فهي مطلة مباشرة على برج إيفيل، من دورين وتتضمن كذلك “سوبرماركت” مناسب للغاية ومطعم لبناني كذلك.

لم نستغرق الكثير من الوقت، توجهنا مباشرةً إلى شارع الشانزليزيه لحجز تذاكر الدخول إلى ديزني لاند، واقد استغرق ذلك اليوم كله لكثرة المعالم والمشاهد الخلابة في هذه المنطقة.

في اليوم الثاني استهلكنا كل الوقت تقريبًا في ديزني لاند، كانت تستحق، كبيرة للغاية ومدهشة بما تحتويه من تفاصيل وألعاب وأنشطة ترفيهية متنوعة، وجهة مناسبة للغاية لعائلتك لقضاء وقت مرح.

في اليوم الثالث انطلقنا للشانزليزيه مرة أخرى للتسوق وشراء التذكارات، حتى وقت العصر توجهنا إلى برج إيفيل، لقضاء باقي اليوم، لا تنسى أن تعتلي البرج وتراقب باريس وفرنسا من الأعلى مع قدوم الليل ومشاهدة الغروب، لحظات نادرة لا يمكنك أن تعيشها إلى في مناطق محددة للغاية.

عدنا إلى السكن من جديد استعدادًا لليوم الأخير، وهو ما ودعنا فيه باريس متوجهين إلى كولمار الفرنسية، حيث الجسور والقنوات والممرات المائية الخلابة، والتي يطلق عليها اسم “البندقية الصغيرة”، ولكن كانت المشكلة في إيجاد سكن مناسب لنا، استغرقنا بعد الوقت حتى استطعنا أن نجد نزل مناسب لنا وكان ذلك في مدينة “saint die”، والتي تبعد عن كولمار 90 كم، وذلك حديثًا عن فندق أيبس، وقمنا بقضاء اليوم الثاني كله مع عائلتي نتجول هناك.

عودة إلى سويسرا توجهًا لألمانيا

هنا كان قرار العودة مرة أخرى إلى سويسرا، ولكن إلى جنيف هذه المرة، حيث الجمال السويسري الحقيقي على بحيرة جنيف ومشهد تلك النافورة المطلة عليها، ولقد استغرقت منا هذه الرحلة مدة يوم كامل.

 

وفي اليوم التالي لنا، توجهنا مباشرةً إلى ميونخ الألمانية في زيارة سريعة لمركزها المثير، متجولين بين معالمها ومناظرها العاكسة لرقي الحضارة الألمانية وطبيعة الثقافة الشعبية هناك، لنتوجه في اليوم الثاني إلى بحيرة ايبسي قارمش، التي هي واحدة من أروع البحيرات الألمانية والشهيرة حول العالم، حيث الطبيعة الخلابة وفرص التأمل والهدوء والتقاط بعض اللحظات مع نسائم الهواء النقي.

في النمسا من جديد

استغرق هذا 3 أيام عندما قررنا العودة مرة أخرى إلى النمسا في اليوم التالي، وتحديدًا إلى العاصمة فيينا، وكان ذلك مرورًا مرة أخرى بميونخ.

وهناك في فيينا، حجزنا في هوتيل بنسيون إكسيلانس، فقد كانت غرفة جميلة للغاية وجميلة، وبها تكييف أيضًا، وكانت هذه آخر أيامي في العطلة، لذا قمت بالتسوق في الآوت لت والبريمارك الشهيرين هناك، ولم أنسى زيارة بعض المعالم الأساسية هناك، مثل قصر شونبرون وحديقتها، ودار الأوبرا، وقد أخذت هذه المرحلة أربعة أيام أخيرة مني أنا وعائلتي قبل أن أعود مرة أخرى إلى الكويت.

أي أن هذه المغامرة قضت 20 يومًا كانت كالتالي:

  • 4 ايام في زيلامسي
  • يومين في زيورخ
  • يوم واحد في ستراسبورغ
  • 4 أيام في باريس
  • يوم واحد في كولمار
  • يوم واحد في جينف
  • 3 ايام في ميونيخ
  • 4 ايام في فيينا

أنت أيضًا .. كن ملهمًا لغيرك وابعث لنا قصتك الخاصة

inspire@rehlat.com

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.