“Home Alone” ذكرياتنا المتجددة للكريسماس

0

مع احتفال العالم بأعياد الكريسماس، نتذكر جميعاً أفلام “Home Alone” الأمريكية، وتحديداً التي من بطولة “ماكولي كالكن”، وهي من أكثر الأعمال السينمائية تعبيرا عن أعياد الكريسماس، التي عادة ما يتم عرضها من بداية شهر ديسمبر من كل عام، حيث تبث روح البهجة في نفوس المحتفلين بهذه المناسبة.

مع الاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة والعشرين لعرضه الأول في أعياد الكريسماس، في 20 نوفمبر 1992، يعتبر الجزء الثاني من “Home Alone” أحد أكثر أفلام الكريسماس نجاحًا لما يجلبه لنا من روح مبهجة واستدعاء ذكرياتنا السعيدة، هذه أسباب تجعل من”Home Alone” فيلم الكريسماس الأول الذي لا ينسى، فضلاً عن أنه ملئ بالكوميديا ​​الصارخة التي تناسب كل أفراد الأسرة.

لماذا نحب “Home Alone”:

1) مواقع التصوير

تمنحك مواقع التصوير أجواءً رائعة لأعياد الميلاد من خلال اصطحابك إلى عدد من معالم مدينة نيويورك خلال موسم العطلات، بداية من فندق بلازا المملوك للملياردير والرئيس الحالي للولايات المتحدة، دونالد ترامب، إلى شجرة عيد الميلاد في مبنى روكفلر. وذلك كان أفضل من تصوير الجزء الأول من الفيلم في منزل بولاية شيكاغو.

2) حلم الكريسماس

الجزء الثاني من “Home Alone”يحقق لك إشباعاً ذاتيًا لكل ما تريده خلال عيد الميلاد، مثل وجبة البيتزا الساخنة التي يتم تاولها في أجواء باردة، وتناول الأيس كريم تحت البطانيات، ذلك بينما تشاهد فيلمك المفضل في أفخم الفنادق، وأيضاً ركوب ليموزين فخم يجول بك في ضواحي نيويورك .

3) تيم كاري

لا يمكن أن ننسى أداء الممثل الكوميدي تيم كاري في الفيلم، ودوره المميز كمدير بغيض لفندق “هيكتور”، والذي يتربص ببطلة الفيلم ماكولي كالكن طوال الوقت.

4) محل الألعاب

الكريسماس يعني الهدايا والألعاب، يمنحك مشهد لعبة Duncan’s Toys Chest هذا الشعور، ولا تنسى مالك المتجر الطيب، الذي رغم أنه غير موجود في الواقع ولكن المعنى الإنساني كان مؤثر.

5) دوافع اللصوص

كانت دوافع اللصين “هاري” و”مارف” أكثر وضوحا في الجزء الثاني عن الجزء الأول. فهما يخططان لسرقة الأموال المجمعة في محل ألعاب Duncan’s Toys Chest للأعمال الخيرية، وكذلك يريدان الانتقام من “كيفين ماكاليستر” الذي أذاقهم المرارة في الجزء الأول.

6) الحبكة الدرامية

قصة “كيفين ماكاليستر” في الجزء الثاني بدت أكثر موضوعية واقناعاً، فوالداه لا يعرفان مكان وجوده لأنه تائه في مدينة كبيرة مثل نيويورك، على عكس حبكة الجزء الأول التي جاءت غير مقنعة، فلا نرى عائلته تفكر في جعل أحد الجيران يعود إلى المنزل للإطمئنان عليه.

7) الأفخاخ

الأفخاخ التي صنعها “كيفين ماكاليستر” في الجزء الثاني جاءت أكثر كوميدية وأكثر تسلية من أفخاخ الجزء الأول.

8) جهاز تغيير الأصوات

لا يمكن أيضاً نسيان مسجل الصوت الذي استخدمه الطفل الصغير كيفن مكاليستر من أجل تحقيق أهدافه، بما في ذلك حجز غرفة في فندق بلازا الفخم، مدعياً ​​أنه والده.

9) الموسيقى التصويرية

صاحب مشاهد السينما توزيع موسيقي جديد للعديد من أغاني الكريسماس الشهيرة، مما يمنحك شعوراً أفضل بالأعياد.

10) فائز بجائزة الأوسكار

يتضمن الجزء الثاني من “Home Alone” العديد من المشاهير، بما في ذلك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ولكنها تبقى الممثلة الأكثر تعلقاً بذاكرة جمهور الفيلم هي الأيرلندية بريندا فريكر، التي فازت بجائزة الأوسكار مسبقاً عن فيلم “قدمي اليسرى”، والتي تدعم “كيفن ماكاليستر” في محنته وتصبح صديقته مع نهاية الأحداث.

كريسماس سعيد للجميع!

زر موقع رحلات

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.