أمريكا الجنوبية تحتضن العديد من الوجهات السياحية العالمية النابضة بالحياة التي لا يمكنك تفويتها

تعرف على مجموعة من جواهر القارة اللاتينية

0

أمريكا الجنوبية تمثل واحدة من أشهر وأكثر الوجهات السياحية جذبًا للمغامرين والرياضيين وعاشقين للتنقل والسير من ثقافة وموقع لآخر، فهي شاسعة بما تحتضنه من قمم ضخمة وأدغال ممتدة إلى مسافات كبيرة، ومزيج الثقافات المتداخل، وآثار الحضارات القديمة.

فإذا كنت تريد قضاء عطلتك في جو مليء بالمرح والترفيه والانتقال من مكان لآخر، فما عليك سوى التوجه إليها، فتتسم بحدود وأبعاد مختلفة وفريدة عن غيرها من القارات، حيث يحدها من الشمال البحر الكاريبي، ومن الغرب المحيط الهادئ، ويخالها العديد من المدن والعواصم العالمية الصاخبة، والبراكين الثائرة، والبحيرات الخلابة، والشعوب التقليدية المضيافة.

ولا تنسى أنه يمكنك الاستمتاع بجمال شواطئها ومدنها ومعالمها السياحية الجميلة التي استطاعت أن تجذب العديد من شتى بقاع الأرض، لذا دعونا نتطرق لأبرز معالمها التي تأخذك لعالم الخيال:

غابات الأمازون و أمريكا الجنوبية

أمريكا الجنوبية

ولعل أبرز وأول ما يجب أن نتضمنه في حديثنا هو غابات الأمازون، حيث تمتد أراضيها لتشق 9 دول كاملة في قارة أمريكا الجنوبية، والتي قد رشحت لتكون واحدة من عجائب الدنيا الجديدة، حيث تحتضن بداخلها أكبر نهر في العالم وهو نهر الأمازون، وبها مجموعة متنوعة من النباتات والأشجار، وأخطر أنواع الثعابين والعناكب والخفافيش والضفادع السامة، وهي كذلك تعد موطن للأناكوندا العملاقة.

ولمن يسعى لبعض واهر السياحة العلاجية في العالم، فهي تعد واحدة من أولى البقاع الصالحة لهذا الوصف، فتعمل تلك الغابة على تنقية الهواء من الأكاسيد الضارة، وبها العديد من الأعشاب والأشجار التي تعامل كدواء للعديد من الأمراض المختلفة حول العالم.

 

شاطئ بونتا دل استي

يقع هذا الشاطئ في مدينة بونتا دل استي في أوروجواي، وما أجملها تلك المدينة الساحلية المليئة بالهندسة المعمارية الجميلة، ولكن مع عدد أقل من الزوار، ولعل أبرز ما يميز تلك المدينة هو شاطئ بونتا دل استي الذي يتسم بالأمواج الضخمة، والمياه الزرقاء، والمناسبات الصيفية ذات المستوى العالمي، وتضج فيها الحياة المصاحبة بالموسيقى، وعند توجهك لهذا الشاطئ ستجد تمثال عملاق يبرز من وسط الشاطئ، ننصحك بزيارته.

 

 

 مدينة فالبارايسو

تعد مدينة فالبارايسو في تشيلي نبض الحياة في أمريكا الجنوبية، بل وأيضًا عاصمة للفن في هذه القارة، فبجانب أنها مدينة ساحلية خلابة على شاطئ البحر، إلا أنها تعكس فن ثقافي شعبي فريد من خلال فنون الرسم الجرافيتي على جدرنا المباني على امتداد شوارع المدينة.

وهو ما يعكس مدى تطور مراحل الفن لديهم، وقد استطاع هذا الشارع بما يتضمنه من أعمال فنية أن يتحول إلى متحف ضخم، ويضم فالبارايسو متاهة من الشوارع والأزقة المرصوفة بالحصى، حيث يمكنك التقاط صور فوتوغرافية رائعة في قلب هذا الشارع.

 

 

جبل فيز روي

ويقع هذا الجبل في منطقة باتاغونيا الطبيعية الساحرة في الأرجنتين، ونظرًا لوجود العديد من ممارسي رياضة السير لمسافات طويلة، فإن جبل فيز روي قد يكون أفضل وجهة لهم، حيث تشتهر بالمواقع المتنوعة لإقامة الحفلات الخاصة، أو الاستمتاع بالمشاهدة الحية لانطلاقات الثيران البرية، وتتدفق الماء العذب من الأنهار الجليدية في أمريكا الجنوبية

وإذا كنت من محبي التسلق والانتقال عبر التضاريس الوعرة والخطرة، وكنت قادرجسديًا على ذلك، فتنتظرك بحيرة أخرى في القمة، حيث أنه المكان الذي يبدأ من خلاله متسلقي الجبال المشهورين عالمياً في التسلق.

 

 

ريو دي جانيرو

تعد هذه المدينة الساحلية البرازيلية واحدة من أشهر المواقع السياحية العالمية في أمريكا الجنوبية، حيث الشواطئ الخلابة، والغوص في بيئة المياه الغنية بالثروة السمكية، ممارسة الرياضات والأنشطة الشاطئية المختلفة مثل كرة القدم الشاطئية، مع الاستمتاع برؤية الجبال الشامخة المحيطة بالمدينة.

وليس هذا فقط، فهذه المدينة تحتضن مزيج رائع من الثقافة الأفريقية الأوروبية في واحدة من أشهر وأغرب المكتبات الحاضنة لمجموعة وفيرة ومتنوعة من الكتب العالمية بمختلف مجالاتها، وكذلك نوعية المقيمين في المدينة، يتميزون باختلافاتهم العرقية وتنوع دياناتهم.

وتفتخر المدينة كذلك كونها تحتضن واحدة من أكبر الغابات الحضرية في العالم، لذلك ينصح –إذا ما أردت أن تلقي نظرة أبدع وأجمل على المدينة -أن تصعد إلى أعلى قمم الجبال حول المدينة، فريو دي جانيرو مدينة ساحلية ضخمة في البرازيل، تشتهر بعربات التلفريك والتماثيل الشاهقة، وكذلك تشتهر بالأحياء الفقيرة المترامية الأطراف.

 

 

شلالات آنجل

واحدة من الوجهات السياحية الخلابة والخاطفة للأنفاس في فنزويلا اللاتينية، وتأخذ مكانها في حديقة كانيما الوطنية “Canaima” حيث يسقط الشلال على حافة جبل ” Auyán-tepui”، وهو أحد مواقع التراث العلمي لليونسكو، في ولاية بوليفار، وتشتهر كونها أعلى شلال غير متقطع في العالم، حيث يبلغ ارتفاعه 979 متر.

 

 

سالار دي أويوني

هذه البقعة الغريبة، ذات أكبر أراضي ملحية في قلب جبال الإنديز بجنوب غرب بوليفيا، تعد وجهة نفيسة بما تقدمه من انعكاس ناصع واضح المعالم للسماء الزرقاء من فوقها، والامتداد الأبيض الواسع لأراضي الملحية الخالصة على مدى نظرك.

حيث كانت هذه المنطقة بحيرة فيما سبق، والتي جفت تاركةً وراءها صحراء بمساحة 11 ألف كيلومتر مربع، مشبعة بالملح الأبيض الساطع والتكوينات الصخرية وجزر الصبار، وعلى الرغم من أن الحياة البرية نادرة في هذا النظام البيئي الفريد، إلا أنها تضم العديد من طيور الفلامنجو الوردية، والبراكين الدخانية والبحيرات الملونة والصحاري العظيمة

 

 

ماتشو بيتشو

يكثر الحديث، وبشدة، عن هذا الجبل في بيرو وما يحتضنه من مدينة أثرية ومخلوقات برية نادرة، حيث أصبحت مؤخرًا واحدة من أكثر المناطق السياحية جذبًا حول العالم في أمريكا الجنوبية، حيث يزورها أكثر من نصف مليون سائح سنويًا.

وهي تقع بين جبلين من سلسلة جبال الإنديز على ارتفاع 2340متر، وعلى كلا جانبيها هاوية عالية يصل ارتفاعها حوالي 600 متر، وتتميز بالأجواء المقدسة الخلابة، وهو ما سمح لها أن تدخل ضمن قائمة المناطق المقدسة القديمة العشرة في العالم.

ويعتبرها الكثيرون واحدة من عجائب الدنيا السبع الجديدة، حيث تحتوي تلك المدينة على شوارع صغيرة وحدائق، ومعابد، وقنوات للري، وقصور، وكل هذا مبني على قمة جبل شديد الانحدار، وبأحجار كبيرة الحجم ومتراصة فوق بعضها بدون أي أدوات تثبيت، فالكثير يطلق عليها الحديقة المعلقة

 

 

وادي كوكورا

وهذه تأخذ موقعها في كولومبيا، حيث مجموعة من أفضل أنواع القهوة في أمريكا الجنوبية والعالم، لن تستطيع أن تصمد أمام إغراء تجربة فنجان لذيذ في مزرعة للبن، وتعد تجربة مثيرة ورائعة أن تتعرف على تاريخ القهوة في هذه المنطقة، وكيفية القيام بزرعها واستخراجها وكذلك الاطلاع على الأصناف المتنوعة المزروعة.

وعلاوة على ذلك، توفر الجبال الخضراء المورقة مجموعة واسعة من الأنشطة مثل المشي لمسافات طويلة وركوب الخيل والتجديف بالكاياك وغيرها الكثير، ولكن تظل زيارتك لوادي كوكورا واحدة من أبرز الأنشطة التي يمكنك القيام بها في كولومبيا، حيث أشجار النخيل الطويلة، ومشاهد شجر بالما دي كيرا الأطول في العالم.

 

 

مدينة سالتا

تعد سالتا واحدة من أكثر المدن الجذابة في الأرجنتين، وتضم موطنًا للمطاعم التقليدية والمقاهي العصرية والشوارع المشمسة التي تغمرها العمارة الإسبانية مع شعور أندلسي رائع، وستجد أن ما وراء المدينة من مشاهد حمراء اللون، حيث التلال الصحراوية التي تنتظر أي مغامرات فردية خاصة.

 

 

حديقة كوتوباكسي الوطنية

تعد هذه الحديقة أحد أكبر عوامل الجذب في الإكوادور، حيث الغابات الكبيرة على امتداد ثلاثة قطاعات في الإكوادور، وكذلك مساحات السير الطويلة للغاية، فيمكنك أن تصعد قمة على ارتفاع 6.000 متر تقريبًا، في مواجهة الظلام والرياح قارصة البرودة، وحتى إذا لم تجد فكرة الصعود فكرة رائعة، يمكنك الاكتفاء بالقيام بجولة بالسيارة الجيب إلى الملجأ الذي يوفر مشاهد بانورامية خلابة للبراكين النشطة المجاورة المغطاة بالثلوج، وبحيرة “Limpiopung” الشاسعة، وأشجار الصنوبر.

 

 

جبل رورايما

أكثر ما يميز هذا الجبل في فنزويلا هو منظره المهيب للغاية، بقمته ليست مدببة أو متعرجة، بل هي على شكل مائدة! وبرغم أنها تمثل نقطة الحدود الثلاثية بين فنزويلا والبرازيل وغيانا، إلا أن 85% منها تقع ضمن الأراضي الفنزويلية، و10% ضمن أراضي غيانا و5% في أراضي البرازيل.

قد تستغرق منك الرحلة خمسة أيام حتى تستطيع أن تصل إلى قمته لتتمتع مجموعة من المشاهد البانورامية المثيرة وتلقي نظرة على العديد من التشكيلات الصخرية الغريبة، والمئات من الشلالات الساقطة من المنحدرات الضخمة، وهذا الصعود إذا ما لم يتم بالتحليق فيتم من طريق وحيد من الجانب الفنزويلي من خلال منحدر طبيعي سبيه للسلم.

 

 

بحيرة تيتيكاكا

هي واحدة من أكبر البحيرات في قارة أمريكا الجنوبية من ناحية حجم المياه والمساحة، مكانها في بيرو، حيث يصل ارتفاعها إلى 3.812متر، وتقع حدودها بين بيرو وبوليفيا في الهضبة العالية في الإنديز، وتحتضن مجموعة من الجزر مثل جزيرة أوروس، وايسلا دو لا لونا، وايسلا ديل سول، وتتغذى على الأمطار الساقطة عليها أو من الجليد الذائب في جبال الإنديز.

وينمو على ضفافها نبات القصب ونبات البردي مكونان بذلك مشهد طبيعي مبهر سيغير حالتك المزاجية بمجرد النظر إليه، كما يمكنك استقلال مركبة بخارية والقيام برحلة بحرية في داخلها، ومتاح للمصور الفوتوغرافي التقاط أجمل الصور الطبيعية الخاصة في البحيرة.

 

 

بوينس آيرس

وتشتهر هذه المدينة في الأرجنتين بشدة كمزار سياحي في أمريكا الجنوبية خلال فترة الربيع الأرجنتيني -من سبتمبر إلى نوفمبر-، وهو يعد أفضل وقت على مدار العام لاستكشاف هذه المدينة الرائعة، لا شك في كونها تستحق أن يطلق عليها وصف “أرقى المدن الأوروبية في أمريكا الجنوبية” بما تضمه من متاحف ومعارض فنية ومسارح ومراكز ثقافية.

حيث يمكنك أن تقضي بعضًا من الأيام حول “سان تيلمو”، و”بويرتو ماديرو”، و” لابوكا” و”باليرمو”، ولا تنسى أن تقوم بزيارة حي “La Boca” لأنه حي غني بالألوان مليء بالتاريخ، حيث كانت واحدة من المستوطنات الرئيسية للمهاجرين الإيطاليين، وتمتلك شخصية خاصة وفريدة في الأرجنتين.

ويمكنك كذلك التوجه إلى محمية شبه جزيرة فالديس الطبيعية في الشمال الشرقي الأرجنتيني لمتابعة الحيتان والفقمة وطيور البطريق، أو منطقة البحيرات -في شمال غرب منطقة باتاغونيا الأرجنتينية -للتنزه بين الزهور البرية الجميلة.

 

 

صحراء أتاكاما

إذا كنت من محبي التزلج أو قضاء المغامرات الصحراوية فتوجه فورًا لرمال صحراء أتاكاما، التي تقع في تشيلي، فهناك تستطيع التزلج على الكثبان الرملية شديدة الانحدار، وبجانبك الجبال شاهقة الارتفاع، وفوقك السماء الزرقاء الصافية، أو حتى الانطلاق بسيارات الجيب بين الجبال في لحظات انفراد مثيرة، وتعد تلك التجربة التشيليّة واحدة من أشهر الأنشطة السياحية التي يمكنك أن تؤديها في قارة أمريكا الجنوبية.

 

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.