عيد الباستيل.. العيد الوطني الفرنسي.. احتفل مع باريس بشكل لم تره من قبل!

0

فرنسا دولة الأحلام والفن والجمال… فهي الدولة التي تمتلك جميع المقومات التي يحلم الجميع بزيارتها، فمن يرد التمتع بالراحة والهدوء، سيذهب إلى شواطئها، ومن يرد معايشة التاريخ ومعرفة ما حدث في ما مضى، فسيزور متاحفها وقلاعها وقصورها، ومن يرد الاستمتاع بعطلة طبيعية ذات مناظر ساحرة، فلابد له من زيارة جبالها وغاباتها وحدائقها.

بالفعل! يرغب الجميع في زيارة هذه الدولة الجميلة لسبب أو لأخر، ولكن هل خطر ببالكم زيارتها في عيدها الوطني في الرابع عشر من يونيو والذي يُعرف بيوم الباستيل؟! هل تعرفون ماذا حدث في هذا اليوم المميز، ولماذا يُحتفل به كل عام؟ ما رأيكم في التعرف عليه ومعرفة مظاهر الاحتفال به، والبدء في التخطيط للمشاركة في هذا الحدث المميز؟ دعونا نبدأ!

يوم الباستيل/ العيد الوطني الفرنسي

عيد وطني فرنسي يُحتفل به في الرابع عشر من يونيو كل عام، وهو يوم اقتحام سجن الباستيل، حيث كانت فرنسا تواجه أزمة اقتصادية كبيرة تحت حكم الملك لويس السادس عشر، لذا اجتمعت الطبقة الثالثة المكونة من الفلاحين والعمال الكادحون والطبقة البرجوازية، وأعادت تشكيل نفسها إلى الجمعية الوطنية، واعترف الملك بسلطة هذه الجمعية، وأطلقت على نفسها الجمعية التأسيسية الوطنية في التاسع من يونيو، وكانت تهدف إلى وضع دستور فرنسي. وفي يوليو، قام الملك بعزل جاك نيكر وزير المالية من منصبه، والذي كان متعاطفًا مع الطبقة الثالثة، واستدعى قوات جديدة، مما أدى في النهاية لاستيلاء شعب باريس على أسلحة من مستودع الأسلحة في ليزانفاليد والسير تجاه سجن الباستيل، الذي كان رمزًا للسلطة الحاكمة في وسط باريس.

انتهى الأمر، باقتحام الباستيل والإفراج عن السجناء هناك، مما يرمز إلى انتصار الشعب على النظام القديم. وبالفعل، تم هدم هذا السجن في الأشهر التي تلت ذلك. وفي السادس من يوليو ١٨٨٠، أصدر البرلمان قانونًا باعتبار يوم ١٤ يوليو عطلة وطنية للجمهورية.

مظاهر الاحتفال بيوم الباستيل

في البداية، كانت كل منطقة تُقيم احتفالاتها الخاصة، بدءًا بموكب حمل المشاعل ليلة الرابع عشر من يونيو. وفي صباح اليوم التالي، تُعلن أجراس الكنائس عن العرض العسكري، الذي يعقبه مأدبة غداء وعروض مسرحية وألعاب، وينتهى اليوم بعروض الرقص والألعاب النارية.

وفي الوقت الحالي، تجمع هذه المناسبة الجميع وتقدم يومين من الترفيه المجاني الاستثنائي يتضمنان استعراضًا عسكريًا ورقصات في محطات الإطفاء المحلية وحفل موسيقي في الهواء الطلق، وألعاب نارية تخطف الأنفاس.

يوم الباستيل ٢٠١٩

يبدأ الاحتفال بأصوات الأبواق التي تبشر بوصول الرئيس الفرنسي إلى أجمل طرق العالم (شارع الشانزليزيه) في الساعة ١٠:١٠ صباحًا. وتدق الطبول أثناء مسيرة وحدات النخبة من الجيش الفرنسي في الشارع الذي تصطف فيه حشود المتفرجين. وسينتهي العرض في الثانية عشر إلا ربع.

كما سيقام حفل موسيقي كلاسيكي كبير مجاني أمام برج إيفل يضم أوركسترا ناشيونال دي فرانس (الأوركسترا الوطنية الفرنسية) في تمام الساعة ٠٩:٣٠ مساءً.

يضم الاحتفال عرض الألعاب النارية الذي ينتظره الجميع، والتي ستُطلق من برج إيفل وحدائق ساحة تروكاديرو. يمكن للجميع مشاهدة العرض من ساحة دي مارس، وستبدأ في الحداية عشر مساءً، وستستمر لمدة ٣٠ دقيقة.

بعد انتهاء الألعاب النارية في برج إيفل، يمكن لللزوار التوجه إلى حفلات رجال الإطفاء الراقصة، التي تُنظم في محطات إطفاء باريس في مقاطعات مختلفة يومي ١٣ و١٤ يوليو. قد يكون هناك رسوم دخول، أو في بعض الأحيان، يقوم الجمهور بالتبرع بمبلغ صغير.

أفضل الأماكن لرؤية الألعاب النارية

يُفضل التوجه إلى مكان مرتفع لرؤية عروض الألعاب النارية بشكل أفضل خلال هذا اليوم المميز، ومن هذه الأماكن تأتي كنيسة الساكري كور أو القلب المقدس في المقدمة، حيث يصل طولها إلى ٨٣م تقريبًا. وهناك أيضًا برج مونبارناس، ناطحة السحاب البالغ طولها ٢١٠م، والتي ستقدم عروض موسيقية، ومناظر بانورامية للألعاب النارية المنطلقة من برج إيفل. كما تقدم بعض المطاعم الباريسية لعملائها مناظر خلابة لباريس من شرفتهم. وتمكًن هذه المطاعم زائريها من الاستمتاع بهذا الاحتفال الساحر عن بعيدًا عن الزحام في ساحة دي مارس، حيث يمكنهم الاسترخاء مع احتساء مشروب أو تناول وجبة مع العائلة أو الأصدقاء مع التمتع بهذه الإطلالات المميزة.

وما دمت بجانب طريق الشانزلزيه، فعليك بزيارة هذه الأماكن الرائعة:

متحفا القصر الكبير والقصر الصغير

تم بنائهما عام ١٩٠٠ للمعرض الفرنسي العالمي. يضم المتحف الصغير متحفًا للفنون الجميلة، ويتميز بالرسومات والتحف بينما يضم الكبير متحفًا للعلوم ويستضيف الأحداث والمعارض بانتظام. يجب عليك زيارتهما لما يتمتعا به من تصميم هندسي جميل.

قوس النصر

يُحيي ذكرى الانتصارات الفرنسية والجنود الفرنسيين الذين ماتوا في المعركة. يمكنك التنزه أسفله، أو دفع رسوم وتسلقه حيث ستتمتع بنظرة بانورامية رائعة على حديقة التويلري وعلى متحف اللوفر.

ميدان الكونكورد

المكان الذي أُعدم فيه الملك لويس السادس عشر خلال الثورة الفرنسية. يضم الميدان المسلة المصرية القديمة في منتصفه والتي تعد أقدم نصب في باريس. كما ستجد على يسارك فندق دو كريون، وفي نهاية الطريق على يمينك، يمكنك رؤية واجهة كنيسة إيجليس دي لا مادلين.

مسرح الشانزليزيه

يقع في شارع مونتين، وبُني عام ١٩١٣ على طراز آرت ديكو أو الفن الزخرفي. يقيم المسرح أكثر من ٢٠٠ حفل موسيقي كل عام ويشتهر بأدائه المتميز لجميع أنواع الفنون من الحفلات الموسيقية الكلاسيكية والأوبرا المسرحية إلى الرقص المعاصر والجاز. كما يسع المسرح نحو ١٩٠٠ مقعد، إنه حقًا مكان فخم لقضاء أمسية رائعة في باريس الحالمة.

يعتبر العيد الوطني الفرنسي، وعروض الألعاب النارية، حدثًا ينتظره الجميع كل عام، فلما لا تخططون لرؤية هذه العروض المميزة على الطبيعة هذا العام؟ أخبروني آرائكم!

 

زر موقع رحلات

 إقرأ أيضًا:

مهرجان تاناباتا في اليابان.. ما بين الأسطورة والحكايات والكثير من الأمنيات!

عالم دبي للرياضة 2019 .. استمرار لريادة الإمارات في الفعاليات العالمية وخطوة على طريق تميزها!

ويمبلدون 2019 .. مقتطفات من التاريخ وأضواء على البطولة الحالية .. دليلك الكامل!

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.