هل تعلم أنه يمكنك السفر بتكلفة منخفضة إلى أكثر من دولة أوروبية! اطلع على هذه المغامرة

0

السفر بتكلفة منخفضة إلى أي مكان يعتبر تحديًا كبيرًا، خاصةً السفر للمدن الأوروبية للاستمتاع بمعالمها السياحية، وهذا يجعلنا نفكر جديًا في تحقيق هذه المعادلة الصعبة وهي أن نسافر إلى أكثر من دولة أوروبية والاستمتاع بالتعرف على ثقافة أهلها ومشاهدة أشهر معالمها السياحية بتكلفة أقل قدر المستطاع.

كيف تُحقق معادلة السفر بتكلفة منخفضة ؟ 

غدير الشبيلي تكتب “حول أوروبا في٥٠ يومًا بــ ٣٠٠٠ ريال سعودي!”

في هذه المقالة سأشارك بعض الأشياء التي ساعدتني في رحلتي الأخيرة في أوروبا. كانت هذه الرحلة من أكثر التجارب الجميلة وأكثرها مغامرة بالنسبة لي، وكانت مدتها ٥٠ يومًا قضيتها في أوروبا بين فرنسا، والمانيا واليونان، وسأوضح بعض الوسائل والتطبيقات التي ساعدتني على السفر بتكلفة منخفضة والاستمتاع بتجربة جميلة وخاصة بي.

كانت تكلفة الرحلة ٣٠٠٠ ﷼ سعودي شاملة كل شيء حتى التذاكر، ويرجع السبب في قلة التكلفة إلى أن:

  • تذاكر الطيران كانت رخيصة، حيث حجزت تذكرة قبل الرحلة بأسبوع والأخرى بأسبوعين وكانت التذاكر ذهاب وعودة ١٥٠٠ ريال تقريباً.
  • السفر بتكلفة منخفضة
  • أول ٢٠ يومًا من الرحلة كانت في شهر رمضان، وبسبب اختلاف التوقيت كنت أتناول وجبة واحدة في اليوم لأنه بين الإفطار والسحور  ٣-٤ ساعات فقط، وبعض الوجبات الخفيفة.
  • شراء تذاكر المواصلات العامة الشهرية أرخص من اليومية والأسبوعية.
  • الطبخ في المنزل أوفر بكثير من المطاعم.
  • لم أكن مهتمة بالتسوق وبزيارة المتاحف والمعارض.

في هذا المقال سوف تجدوا تجربة سفر مختلفة، وتكتسب طبائع وعادات أهل البلد، والعيش معهم، ومعرفة الثقافات الخاصة بهم.

بدايةً وقبل كل شيء، سأسرد بعض المعلومات العامة عن أوروبا وكيف عشت كمقيمة وليست سائحة.

معدَّل المبلغ المصروف للطلاب في المانيا تقريباً من ٦٠٠ -٨٠٠ يورو شهرياً، وبحسب المنطقة يساوي تقريباً من ٣٠٠٠ -٤٠٠٠ شاملة كل شيء، من الإيجار، والمواصلات العامة، والأكل والشرب والترفيه والكتب وغيرها من المستلزمات الأخرى.

لمَاذا الطلاب! لأن السائح ليس عليه التزامات كالمقيم مثلا والطالب ليس كالعامل في المبالغ المصروفة والالتزام والضرائب وليس عليه دفع الضرائب كأهل البلد، هذا رابط يوضّح أكثر. اطلع على مزيد من المعلومات 

وبما أن السكن مع أهل البلد والمقيمين يُعتبر تجربة أفضل، لذلك لم أدفع تكلفة معظم الأشياء التي في القائمة السابقة، وهذا وفَّر لي الكثير، ودفعت فقط تكلفة المواصلات العامة، والأكل والشرب.

ومن الطُرق البسيطة التي ستساعدك على السفر بتكلفة منخفضة ما يلي:

١

الأغراض

كل ما كانت الحقائب أخف كان ذلك أفضل في التنقل، والهم أخف، واستمتعت أكثر. أحيانًا يكون استخدام حقائب الظهر أو حقائب اليد في الطائرة عوضًا عن الحقائب المشحونة أفضل وأوفر للجهد والوقت، لأنك لن تحتاج لملابس كثيرة خاصةً إذا غسلت الموجود، فاهتم أكثر بالأشياء التي تحتاجها معك فقط.

 

٢

تذاكر الطيران

وهي الشيء الأكثر أهمية، حيث أن هناك أكثر من جانب وهو اختيار الأرخص أو الأسرع، ولكن الجديد الذي أحببته مؤخراً وهو استغلال الترانزيت للخروج من المطار ورؤية البلد والتعرف على الأشخاص واختيار الوقت المناسب للترانزيت وقضاءه بين النوم والخروج إن أمكن.

ولكل شخص ما يهمه في السفر من استغلال الوقت والفرص وتوفير المال أو توفير الوقت والذهاب فقط للوجهة المقصودة.

السفر يتطلب الجرأة والتجربة والمغامرة، وأخذ وجبات خفيفة معك، ومكسرات وفواكه مجففة وغيرها للحيطة وتجنب التعب شيء جيد جدًا وسيساعدك على السفر بتكلفة منخفضة. كما يُمكنك استغلال الوقت في النوم والقراءة والكتابة وغيرهم من الأشياء التي تود فعلها ولكن إن لم يكن لهم وقت، فالطائرة هي المكان المناسب لذلك.

 

٣

السكن

إن أفضل وأوفر طريقة في السفر هي “الاستمتاع بالتجربة الجديدة”، وهي أن تسكن مع أهل البلد والمقيمين فيها والعائلات وتتنقل في كل مرة تسمح لك الفرصة؛ حيث أنك في رحلة وسفر فليس الهدف هو الشعور بالاستقرار لأنه مرتبط بمكانٍ ثابت، وإنما الهدف هو السفر والارتحال واستغلال التجربة. كما يمكنك الاستمتاع أثناء التنقل بالتحدث مع الأشخاص وتوسيع مداركك وأفكارك، والاقامة مع عائلات، أو أفراد، أو طلاب، أومزارعين، وغيرهم.

٤

المواصلات

المشي ممتاز في السفر، لأنه رياضة، ويسمح لك بالتعرف على أماكن جديدة وغير اعتيادية وهذا هو المطلوب أيضاً، كما أن تجربة ركوب الدراجة أيضًا رائعة، لأن فيها حركة واستمتاع بالأجواء، ومع أن استئجار السيارة مكلف أحيانًا، يجد البعض متعته في قيادة السيارة والسفر بها. المواصلات العامة هي أرخص وسيلة للتنقل في أغلب الأوقات، والتذاكر تكون رخيصة ومناسبة حسب وقتك وتواجدك في المكان.

٥

الأكل والشرب

يُعتبر الأكل هو الشيء المفضل لدى الغالبية العظمى من المسافرين، لذا قررت أن أتبع نظامي الطبيعي أن أطبخ بنفسي لو أمكن، ومنها أن أشارك تجارب الأكل التقليدي مع سكان المنطقة وهم كذلك، انطلاقًا من مبدأ التوفير وحرصًا على السلامة الغذائية.

بالإضافة إلى أنه في كثير من الأسواق توجد الوجبات الجاهزة بسعر رمزي جدًا، والأكل نظيف ولذيذ ومُشبع، كما يوجد في كل مكان هناك مطاعم تقدم الوجبات الشعبية الشهيرة بسعرٍ رخيص.

وإذا أردت أن تحصل على تجربة جديدة، هناك مواقع ستساعدك أن تأكل مع الآخرين بمبلغ رمزي جدًا وبسيط أو في بيوتهم مثل موقع “Meal sharing” وهذا الموقع سيساعدك على التعرف على أشخاص آخرين وتوفير المال واستغلال السفر بتكلفة منخفضة، استمتع في يومك بكل ما تستطيع واكسر حواجزك واستغل الرحلة للتعلم

٦

التسوق

اهتم بالاستمتاع بالتجربة ولاتقتني الأشياء غير المهمة، قم بشراء الأشياءً التي ليست موجودة في بلدك ومميزة. يمكنك شراء المربى، وتذكار ميز، وأشياء مستعملة نظيفة سعرها مناسب جدًا وغير موجود في أي مكان آخر. هناك بعض الأماكن توفِّر “Garage sale” وتبيع سلع مستعملة نظيفة بسعرٍ رمزي، شخصيًا استمتعت بتجربة السفر بتكلفة منخفضة وحققت ما أريد.

٧

الانترنت والاتصال

أثناء رحلتي الأولى كنت استمتع بعرض من شركة “موبايلي” لمدة شهر، الرحلة التالية كانت بشريحة المانية واستعملتها في كل الرحلة وكانت مشكلتي هي الشحن لأنه لم يكن لديّ إقامة، لكن هناك شركات أفضل، بالإضافة أن أغلب الأماكن فيها انترنت مفتوح فلم أكن بحاجة كبيرة للإنترنت في هاتفي.

 

توصيات وملاحظات:

  • اعرف قوانين البلد كسائح ومقيم، نسيانك للتذكرة أو عدم ختمها يُعرِّضك للكثير من المشكلات التي أنت في غنى عنها أثناء رحلتك.
  • كن أكثر وعيًا بمن حولك من أخبار وتجنب التجمعات والمظاهرات وغيرها.
  • لا تخاف أن تسأل دائمًا وتتواصل مع الناس وإن تجاهلك الكثير فسيجيبك شخص بالتأكيد.
  • حاول أن تتعلم كلمات أساسية بلغة كل بلد تزورها واكتسبت معرفة للغة والناس والثقافة. هناك برامج تُقدّم لك بعض أساسيات اللغة، مثلاً إن كنت ذاهبًا إلى ٥ دول، تعلَّم ١٠ كلمات أساسية لكل لغة مختلفة، وفي الطائرة احفظها أو في طريقك، وحاول تتواصل مع الناس بلغتهم أو اسألهم على الأقل بلغتهم إن كانوا يتحدثون اللغة التي تتقنها، وفي أسوأ الأحوال اكتب ورقة وعليها وضعك وما تريد فعله.
  • خد معك حذاء مريح لأنك ستمشي كثيرًا، املأ طبقك بقدر ما تستطيع واطلب الأكل الذي يناسب حاجتك. كما أن وجود كيس قماش معك للتسوق دائماً فكرة جيدة وموفرة. كن نبيها بالأشياء أو السلع التي يُعاد تدويرها وتوفر عليك أيضًا، وحقيبة الظهر كلما كانت أخف كان أفضل لك في التنقل والاستمتاع أثناء رحلتك.
  • في حال كنت شخصًا دقيقًا جدًا في الأكل ولديك حساسية من بعض الأشياء، يجب أن تخبر أي مطعم أو أي مكان تذهب إليه. في أغلب الأماكن هناك أحياء ومطاعم للعرب وبها أطعمة لذيذة ونظيفة وآمنة، كما أن الخيارات النباتية أو البحرية تُزيل الشكّ أحيانًا، ولكن من جديد الطبخ أوفر وأنظف وأفضل.

وهذه كانت بعض صور من رحلتي : 

المزيد من المقالات حول السياحة الإقتصادية إلى أوروبا

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.