برنامجك للاستمتاع برمضان في مصر .. أجواء وتقاليد رائعة وروح رمضانية لن تجد مثيلها!

رمضان في مصر هو أحد أفضل أوقات السنة، إن الشهر لا يمضي دون أجواء خاصة وتقاليد دينية وتراثية وثقافية، تتمتع مصر بطبيعة فريدة خلال شهر رمضان، لما تشهده من أجواء تبعث على الفرح والبهجة والتشارك، يبرز الاحتفال بالشهر الفضيل في شوارع البلاد وترتسم تلك الأجواء على وجوه الجميع، إذا كنت تفكر في السفر في رمضان، فنحن نرشح لك مصر التي من الرائع تجربة ومعرفة تقاليدها الخاصة خلال الشهر الكريم.

قيم اجتماعية ودينية

من المعروف أن شهر رمضان هو شهر الصبر والتواضع وضبط النفس والتضحية. وهو أكثر من مجرد الامتناع عن الطعام والشراب. فنعمل جميعاً على الامتناع عن الأعمال والأفكار والكلمات الغير صالحة. ونسعى لكي نكون لطفاء مع الآخرين ومساعدة الأشخاص المحتاجين وأداء الأعمال الصالحة. إنه وقت التفكير الروحي والعبادة وفرصة لبذل المزيد من الجهد والتأكيد على نقاء الأفكار والأعمال، وإعادة توجيه قلب الشخص للأنشطة الروحية والتقليل من الأنشطة الدنيوية بالقدر الممكن.

المصريين يحبون هذا الشهر الفضيل ويتطلعون إليه طوال العام ويشعرون حقًا بتطهير روحي، وسوف تجد أن الكثير من الناس يحضرون إلى المساجد لأداء كل الصلوات وبخاصة صلاة التراويح حيث تمتلئ المساجد ومنها إلى الساحات خارجها بما يصنع مشهد مهيب يدعو إلى الإعجاب ويثير العاطفة الدينية.

أجواء رمضانية شعبية

الأطفال في مصر يحبون شهر رمضان، وفي الأحياء الشعبية بشكل خاص يظلون مستيقظين طوال الليل، حتى الفجر، ويلعبون مع الأصدقاء في الشوارع وهم يغنون أغاني رمضان الخاصة. كما أنهم يحبون المساعدة في ايقاظ الناس قبل الفجر للسحور. وهذا عادة ما ينطوي على الجري في الشوارع والدق على وعاء لإيقاظ الجميع لتناول وجبة السحور قبل الفجر!

تنتشر الفوانيس التي تزين الشوارع  مع شرائط ملونة وأقمشة معلقة بين الشقق في الأزقة والشوارع. وعادة ما يعلق أصحاب المحال والمتاجر الأقمشة الملونة إحتفالاً بالشهر. كل هذا يضيف إلى الجو بهجة واحتفال خاص. كذلك فالمتاجر تزود مخزونها خلال الشهر بالكثير من الأطعمة الشهي، حيث الكثير من التمور والسكر والزبيب والمكسرات وجوز الهند وغيرها من الأطعمة الشهيرة رمضانياً.

الإفطار الرمضاني في مصر

تتنوع مظاهر الإفطار في مصر، حيث تقام موائد جماعية للافطار من قبل الراغبين في أعمال الخير، أو المؤسسات الخيرية، كذلك تشهد الأسر تجمع على موائد الإفطار الخاصة بها من خلال العزائم وتجميع العائلة والأصدقاء وهو ما لا يحدث بهذا الشكل خارج الشهر، نظراً لما يبعثه الشهر الكريم من بهجة حيث موعد ثابت لتناول الطعام  وكسر الصيام وحرص الناس على صلة الأقارب والأصدقاء والمبادرة بأخذ ثواب الود والمحبة بين بعضهم البعض، ذلك مع إعداد أشهى الأطباق من المأكولات الشهيرة والحلويات مثل الكنافة والقطائف.

هدوء الشوارع أثناء الإفطار

توقيت وجبة الإفطار هو أكثر ما يجعل الشوارع هادئة في مصر ،حيث 90٪ من السكان في منازلهم يتناولون الطعام معًا، والشوارع تقريباً مهجورة ووسائل المواصلات في راحة مؤقتة إلى ما بعد الإفطار.

برنامجك لرحلة إلى مصر في رمضان

تخطيطك لرحلة إلى مصر خلال شهر رمضان، هو اختيار مناسب، فكما استعرضنا فإن مصر تحتفى بطبيعة خاصة للشهر وتقدم مزيجاً ثقافياً واجتماعياً لا ينسى.

التوقيت

أولاً بالنسبة لتوقيت رمضان في هذا العام 2019 فإن الجو لا يزال في بدايات شهور الصيف مع درجة حرارة لم تدخل بعد إلى أقصى درجاتها كما في قلب منتصف يوليو وأغسطس.

ابدأ بالقاهرة

احجز رحلتك إلى مصر وابدأ بـالقاهرة، فهي أساس تقاليد شهر رمضان وكما أسسها المعز لدين الله الفاطمي فلا زالت القاهرة الفاطمية متأثرة بتلك الحقبة التاريخية التي أضفت على البلاد تقاليد فريدة وعبق مميز لا يُنسى. لديك الفرصة أيضأً لزيارة مدن بها أجواء رائعة لرمضان مثل الإسكندرية وغيرها.

الإقامة

يمكنك كذلك حجز مقر إقامتك في أحد الفنادق بالقاهرة أو الإسكندرية، التي تتعدد فئاتها وعدد نجومها، ولديك من أكبر الفنادق العالمية، إلى أبسط الفنادق والكل حسب ميزانيتك للرحلة.

احجز رحلتك إلى القاهرة  احجز فندقك

ماذا تفعل في نهار رمضان

اقض يومك في قراءة القرآن والصلاة واستمتع بأنشطة فندقية أو خارجية لكن لا ترهق نفسك في الخارج كثيراً لأن الجو حار إلى حد ما وهذا ما قد يسبب لك عطشاً شديداً.

يتسم نهار رمضان بالهدوء نسبياً في الشوارع والمحال التجارية خلال أولى فترات النهار، وبدءً من بعد صلاة العصر تزداد حركة الأقدام في المحال والمراكز التجارية لشراء احتياجات الطعام أو مختلف المشتريات.

يمكنك أداء صلواتك حاضراً في الجامع الأزهر مستمتعاً بصوت أفضل أئمة مصر في التلاوة وحضور خطب وجلسات الوعظ والذكر ما بعد الصلاة. وكذلك لديك أكثر من مسجد مميز كمسجد الإمام الحسين بالقاهرة القديمة وتشهد منطقته بالحي المسمى بإسمه – حي الحسين – مظاهر رمضانية مميزة ومطاعم ومقاهي وهي منطقة سياحية أصيلة بها بازارات وأماكن لشراء التحف والمقتنيات ومنها ما يتعلق بشهر رمضان مثل الحلى والأقمشة والفوانيس.

الإفطار

حين يأتي موعد الإفطار ويؤذن لصلاة المغرب، اكسر صيامك بثلاث تمرات وأشرب ما يروي عطشك، ثم توجه لصلاة المغرب، ومن بعدها لديك خيارات اختيار أحد البوفيهات المفتوحة بالفندق، أو اختيار مطعماً خارجياً، أو تناول إفطارك بغرفة إقامتك في حين مشاهدة التلفاز ومتابعة البرامج الرمضانية.

صلاة العشاء والتراويح

يمكنك صلاة العشاء والتراويح في خياراتك من المساجد العريقة وهذا دليل لأشهر مساجد القاهرة.

من بعد الإفطار والصلاة هناك فرصة رائعة للتجول وزيارة المزارات المتنوعة، ولا تقلق فالكل يسهر حتى آذان الفجر.

الاستمتاع بالقاهرة القديمة

يقع الكثير من جمال القاهرة داخل شوارع وأزقة القاهرة الإسلامية، حيث متحف ضخم للعمارة الإسلامية والتاريخ الجذاب. لكن المشكلة أن الكثيرون لا يعرفون مدى هذه الأماكن، أو كيفية الاستمتاع بها تمامًا، لذلك سنستكشف جمال شارع المعز معك حتى تتمكن من الحصول على التجربة الكاملة. وما هو أفضل وقت للمشي في هذه الشوارع الجميلة خلال شهر رمضان.

شارع المعز

بامتداده من باب الفتوح، ومروره عبر الغورية وعبور به شارع الأزهر، ومرورة مرة أخرى بمنطقة الحسين؛ يعتبر شارع المعز أحد أكبر الشوارع في القاهرة، وهو مليء بالمشاهد التي يمكن رؤيتها. إن الشيء العظيم في المنطقة هو أنه يمكنك زيارة جميع المعالم السياحية بدفع رسوم بمعدل 5 جنيهات أو فقط إذا كنت تتطلع إلى التحقق من بيت السحيمي أو المتحف المصري للنسيج، ستحتاج إلى الحصول على تذكرة منفصلة مقابل رسوم أخرى.

الغورية

إذا بدأت جولتك من شارع الأزهر، فستجد منطقة الغورية على يسارك، حيث يقوم الباعة المتجولون ببيع كل شيء من الملابس إلى ملاءات الأسرة والبطانيات. استمر في التقدم وستجد نفسك في سبيل محمد علي.

مسجد المؤيد

ستأخذك خطوات قليلة أخرى إلى مسجد المؤيد بالقرب من باب الفتوح، وهو مثال كلاسيكي للعمارة الإسلامية التي ستمهد لك رؤية المعالم السياحية المقبلة. وهو يشبه إلى حد كبير أناقة مسجد السلطان حسن ومسجد محمد علي.

يمكنك أيضاً أن تبدأ من منطقة الحسين، حيث ستذهب من خلال بائعي البخور والملابس الشعبية. تحقق من البضائع وتابع جولتك.

مسجد السلطان حسن

ستكون محطتك التالية مسجد السلطان برقوق الشهير بممره الجميل والملون وسقفه ذو طراز للعصور المملوكية عندما تم بناءه. هو في الأمر نسخة أصغر ولكنها ملونة من مسجد السلطان حسن.

مسجد الأقمر

توجه إلى وجهتك التالية، وستجد مسجد الأقمر، وهو عبارة عن جوهرة خفية في ذلك الشارع لا تزال تحمل أناقة نقوشها المعمارية، على الرغم من أنه تم تجاهل المسجد نسبيًا من حيث التجديدات، وكذلك العديد من مساجد شارع المعز.

بيت السحيمي

بالنسبة لبيت السحيمي، يمكنك السير عبر طريقه للعثور على مدرسة بيبرس البندقدري مع ذات المسجد الجميل والكبير بدون السقف. وبفضل جهود حراس البوابة، يضم المسجد عددًا كبيرًا من الحمام والطيور الأخرى.

مسجد الحكيم

استمر في السير لبعض المسافة، وستجد مشهدًا مشهورًا مؤخرًا، وهو مسجد الحكيم الذي كان يستخدم من قبل كمنطقة تخزين للتجار، ولكن يخضع الآن للتجديدات لاستعادة جمال هندسته المعمارية بسقف واسع ومفتوح.

السهرات الرمضانية

تشهد مصر والقاهرة بخاصة أثناء رمضان أجواء فريدة للسهرات الرمضانية، حيث توفر الفنادق والمطاعم والمقاهي سهرات تضم عازفين التخت الشرقي مع تقديم العصائر والمأكولات والحلويات وفقرات فنية حتى تقديم السحور، كذلك تقدم البواخر النيلية  احتفالات مع أطعمه ومشروبات وأضواء وزينة وسهرات موسيقية يمكنك الاستمتاع بها بأجواء لا تعوض، حيث يرتدي الكل الملابس التراثية لرمضان مثل العباءة الملونة والجلباب الشرقي. تعرف على باقات وأسعار البواخر النيلية من هنا.

لأفضل عروض الرحلات الجوية وخيارات الإقامة الفندقية:

زر موقع رحلات

 إقرأ أيضًا:

قواعد إتيكيت وآداب السفر .. كيف يمكنك أن تمثل بلدك وأن تكون مسافر أنيق بتصرفاتك!

هل ما زال يتعين على المسافرين القلق بشأن فيروس زيكا في عام ٢٠١٩؟ .. اكتشف!

رمضان ٢٠١٩ .. المظاهر الثقافية للاحتفال بالشهر الفضيل في بلدان العالم الإسلامي!

أجواء رمضانية شعبيةالإسكندريةالإفطارالإفطار الرمضاني في مصرالسحورالسهرات الرمضانيةالغوريةالقاهرةبرنامج رمضان في مصربيت السحيميرمضان في مصرشارع المعزصلاة العشاء والتراويحقيم اجتماعية ودينيةمسجد الأقمرمسجد الحكيممسجد السلطان حسنمسجد المؤيدهدوء الشوارع أثناء الإفطار
Comments (0)
Add Comment